التخطي إلى المحتوى

يتصدر راموس في الآونة الاخيرة المشهد المدريدي لما هناك من شكوك حول استمراريته في الميرينغي ومسألة تجديد العقد التي مازالت لم تحل وكل ما يمر وقتا اكثر كلما تتعقد الامور الاكثر خصوصاً أن راموس الآن حر ويمكنه الجلوس على طاولات التفاوض مع الأندية والتوقيع على عقد بشكل رسمي مع نادي غير ريال مدريد، ما يضع بيريز تحت الضغط وضرورة الاستعجال في تجديد العقد وإنهاء كل الشائعات.

المصادر تقول أن ريال مدريد عرض على راموس عقد بإثنى عشر مليون يورو مقابل سنة واحدة وإحدى عشر مليون يورو إذا أراد سنتين ولا يتمكن ريال المدريد الزيادة في الراتب أكثر جراء الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها جميع الاندية الكروية حاليا بسبب كوفيد_19 وتأثيره السلبي الكبير على جميع المؤسسات، فوصل عجز ريال مدريد لحوالي 300 مليون يورو لذلك الأمر معقد جدا ماديا بالنسبة لريال مدريد.

في ذات الوقت بحسب ما تسرب للإعلام فلقد تلقى راموس عروض شفوية من عدة اندية ومنها باريس سان جيرمان، وحسب ما يقال مؤخرا فبإمكان أن يحصل راموس من باريس سان جيرمان عقد بحوالي عشرين مليون يورو وهذا يشكل ضغطا اكبر على إدارة الميرينغي التي تعاني الأمرين.

راموس يطالب بالحصول على أعلى راتب في الفريق للدلالة على الاحترام من النادي له وريال مدريد غير قادر على زيادة الرواتب ورفع سقفها بل العكس هو يخطط بإخفاضها، ولقد نعت وكيل اعمال راموس ريال مدريد بأنهم مقللين احترام لراموس عبر تغريدة.

الأمور مازالت لم تحسم وراموس لن يتفاوض مع أي نادي قبل أن ينتهي التفاوض لاحترامه الكيان الأبيض وشارة الكابيتانو.

ومن منظور آخر يمكننا رؤية أن إطالة التفاوض له أثر سلبي على النادي كسمعة وعلى الفريق فمن الضروري إنهاء المسألة سريعاً ويكون الفريق بلاعبيه ومدربه زيدان مرتاحين نفسياً ويعرفون ما ينتظرهم إن كان تواجد راموس او انتقاله.

ونهاية انا اتوقع بقاء راموس لما يحمل من حب وعشق لنادي فلا يمكنني أن ارى القبيلة بدون شيخها الذي برأسه جلب العاشرة التاريخية وبقلبه لعب للقميص الابيض.