التخطي إلى المحتوى

 

صدق من قال “كرة القدم معلمة” فمع كل خبر وقصة تحصل في ملاعبها وازقتها نتعلم شيئاً جديدا يجعلنا نستصعب ان نقول انها لعبة بل ونعجز عن قولها لما تحمل معها هذه “اللعبة” من دروس وحكم، وهذا ما يدفعني دائما في كل مقال لي عن كرة القدم ان اسعى جاهدا بوضع ما يفيد القارئ، فلا نسلط الضوء فقط على الجانب الترفيهي من كرة القدم بل نسلط الضوء على الجانب المعرفي في كرة القدم.

وهذا المقال ساتكلم به عن توب اربعة لاعبين اعلنوا افلاسهم بعد ان كانوا من اصحاب الملايين، راغبا بأن يعلم الجميع أن الاستمتاع بالحاضر على حساب المستقبل خطأ كبير، فالأموال ستبقى بذلك الحاضر وستقف عاريا في المستقبل.

1_ مارادونا

مارادونا رغم انه من الاساطير الاكثر شهرة بين الاجيال عبر التاريخ إلا انه لم يستغل شهرته وامواله بالطريقة الصحيحة، فحسب المصادر لقد ادمن لفترة على الكحول والمخدرات وكان غارقا في الديون، إضافة إلى انه في عام 2009 قدم ملفات افلاسه، وعاش باقي حياته على اموال الاغنياء الذين احبوا مارادونا واستمتعوا بلعبه.

2_ ادريانو

اللاعب البرازيلي صاحب القدم القوية والتسديدات الصاروخية الذي كان يوما ما من ابرز لاعبي كالتشيو والنيراتزوري، ولكن ظروفه لم ترحمه وهو ظلم نفسه اكثر من ما الظروف ظلمته، حيث أن موت ابيه كان بالنسبة كان السكين الذي طعن قلبه، الامور بعد موت ابيه كانت تتدهور إن كان مادياً، احتماعيا وكرويا فلم يقدر ان يبقى على مستواه وادمن الكحول والمخدرات وحتى بعض الاخبار كانت تقول انه اصبح ضمن عصابة والله العليم.

3_ ايمانويل ايبوي

اللاعب الذي كان يوما ما مليونيرا اصبح متشرد واضطر ان ينام في بيوت الناس وفي الشوارع، مات جده بالسرطان وخانته زوجته ورفع وكيله عليه قضية ادت لمنعه من اللعب لعام، كل هذا جاء وراء بعضه فوقع في البحر ولم يكن يجيد السباحة.

4_ رونالديهنو

البرازيلي الساحر الذي لطالما امتعتنا رقصاته الكروية وارتجالياته وفنياته على ارض الملعب، اصبح يوما ما مديون ب300 مليون دولار بسبب المخدرات والكحول والنساء، حتى في 2018 صرح البعض انه يملك خمسة جنيه في حسابه البنكي، إضافة لدخوله السجن في الباراغواي وعدم قدرته دفع الكفالة بنفسه.