التخطي إلى المحتوى

تعثر جديد للجانرز أمام إيفرتون بهدفين لهدف يحتل به إيفرتون وصافة البريميرليج مؤقتا ويقترب أرسنال أكثر وأكثر نحو مراكز الهبوط في متذيل جدل ترتيب الدوري الإنجليزي.

كالعادة العشوائية تغلب على الفريق وتناقص مستمر في الجودة فلا تشكوا ولا بارتي ولا اوباميانغ فأصبح الفريق بلا ردة فعل بلا أي لمسة قد تحدث الفارق مجرد تناقل الكرات نحو الأطراف ليس إلا ثنائية النني وسيبايوس كانت أسوأ ما في اللقاء الثنائي يكتفي بالالتزام بمساحته ولا يتقدم للضغط وافتكاك الكرة للدرجة التي دفعت المدافع للتقدم أمتار عظيمة وسدد نحو المرمى دون أي تدخل من خط الوسط كما أن كالفيرت لوين عبث بعمق دفاعات ارسنال وبالنني بشكل خاص وذلك ساهم في الهدف الثاني .

تعادل أرسنال من ضربة جزاء كان محظوظ فيه وكان من المفترض أن يستغله لأن إيفرتون فريق يعمل في الآونة الأخيرة على إغلاق دفاعاته بصورة معقدة عند التقدم بالتعادل المفترض أن يفك من قوة تكتله ويدفعه للبحث عن التقدم وبالتالي يجد ارسنال مساحات للهجوم لكن سرعان ما عاد الدفاع للأخطاء في الرقابة والدفاع ليستقبل الهدف الثاني ويصعب المسألة على نفسه.

ارتيتا فشل في تقديم حلول فنية الفريق يعاني من أجل إخراج الكرة تحت الضغط فيلجأ للكرات الطويلة التي خسر أغلب معاركها الهوائية دفاعيا وهجوميا وان وصل للثلث الهجومي فهو لا يمتلك سوى العرضيات المهاجمين اشباح لا يتمركزون بصورة صحيحة ويفتقد حتى للعمق الهجومي وحتى الروح غائبة هذا ليس فريق يدافع عن اسم أرسنال الكبير الذي تحول لشبح ينافس على الهبوط ولا يقدم أي ردة فعل للفوز .أرسنال يعاني بعد الخسارة امام إيفرتون

ارتيتا لا يستحق البقاء هو وأغلب اللاعبين فعلى الأقل نصف الاسكواد لا يصلح للدوري الانجليزي اصلا واعتقد أن تجربة أرتيتا قد وصلت للمحطة الأخيرة وهذا إن لم يكن اليوم فبالتأكيد ستكون أمام تشيلسي